تازة : الولي الصالح سيدي عزوز في وجدان مدينة..

تازة بريس4 أغسطس 2022آخر تحديث : الخميس 4 أغسطس 2022 - 3:45 صباحًا
تازة : الولي الصالح سيدي عزوز في وجدان مدينة..

تازة بريس

عبد السلام انويكًة

بات ما هو ثقافي رمزي من انشغالات باحثين دارسين مؤرخين منذ بضعة عقود، ولعل بقدر ما شكلت انشغالات هؤلاء تحولا في الرؤى تجاه أحداث ووقائع وتطورات، بقدر ما تحيلنا على ما أثاره ابن خلدون قبل قرون لمَّا أشار في مقدمته الى أن التاريخ أمر آخر غير ما يظهر. اشارة لا شك أنها لم تُلتقط لا ممن عاصره ولا ممن جاء بعده، بل ربما هي ما انفتح عليه جيل الباحثين المؤرخين خلال العقود الأخيرة ضمن ورش ذهنيات وعقليات وظواهر دائرية وغيرها. وغير خاف ما هناك من تجليات ثقافية في إرث مدن المغرب العتيقة عموما، ذلك الذي يجمع بين تقاليد ونمط عيش وسبل تعبير وغيرها، وبين ما هو روحي بمشاهد عدة من قبيل ما تحضنه هذه المدن من هيبة أضرحة صالحين، ما لا يزال بوقع وتوقير وزيارة وتبرك واعتقاد. وكان صاحب مؤلف”إنس الفقير وعز الحقير” قد قال يوما أن أرض المغرب تنبت الصالحين كما تنبث الكلأ، في اشارة لشتات أضرحة هؤلاء هنا وهناك بين سهل وجبل وداخل وساحل.

ولا شك أن المتتبع لفعل الكتابة التاريخية حول مدن المغرب العتيقة، سيلاحظ ما سُجل من زخم بقدر كبير من الأهمية خلال السنوات الأخيرة مثلا حول زمن تازة، سواء تعلق الأمر بما أنجز من عمل علمي بشأن عدد من القضايا، أو ما ارتبط بكتابات توجهت بعنايتها لكيان المدينة الحضاري خلال العصر الوسيط والحديث، تلك التي تدخل ضمنها جهود فاعلين متميزين تمكنوا من بلوغ حصيلة بقدر رفيع من القيمة المضافة على غرار كائن مدن وجهات أخرى من البلاد، بحيث باتت المدينة الى حين بنصوص يصعب القفز عليها، لِما هي عليه من تنوير وفائدة ومعرفة تاريخية محلية وأسئلة وتوثيق ورؤى وتوجهات.

ويتبين من خلال حصيلة التأليف حول تازة، أن المدينة بزخم ثقافي تاريخي بين دروب وأزقة وساحات وغيرها، زخم يحضن تجليات انسانية وذاكرة محلية بقدر معبر من القدم، تلك التي تخص بنية مجتمع وعلاقات وعقليات وغيرها. ولعل ضمن هذا الثقافي التاريخي للمدينة ما هناك من مساحة أضرحة صلحاء وعلماء وفقهاء ومتصوفة، لا تزال بمكانة محفوظة لدى أهالي كما بالنسبة لولي تازة الصالح الشهير ب”سيدي عزوز”، الذي كان قبلة لعادات طلب قضاء حوائج على الأقل منذ بداية القرن الثامن عشر، ما لا يزال ساريا رغم ما هناك من تحول في مناحي الحياة، نظرا لِما هو عليه هذا الضريح ومعه مزارات المدينة من اعتبار ومشاهد تدبير وترميم وتجهيز واحتفاء باعتبارها جزء من تراب رمزي. وكان ضريح سيدي عزوز دوما بنسق ثقافي وتجلي روحي طقوسي، وغيره من مشهد جامع بين روائح بخور وأضواء شموع وهدايا وتبرك وأدعية وتمسح بجدران واحتفاء بموسم الى عهد قريب، فضلا عن حضرة طائفة عيساوية وقراءات وغيرها، هي في واقع حال مظاهر قدسية ومكانة ضريح ولي صالح بات جزءً من كيان مدينة منذ قرون.

ولعل الحديث عن تازة لا يكتمل دون ذكر وليها الصالح هذا، ولا يمكن الحديث عن هذا الأخير الذي يتوسط مجال المدينة العتيق، دون توقف على رمزية موقع ومكان ومن ثمة قبة بإحالة على ماض، ودون توقف على ما لا يزال قائما من زيارة وتبرك واعتقاد. مع أهمية الاشارة الى أن ولي تازة هذا بقدر شهرته ومكانته في وجدان وأعين الأهالي، بقدر ما يحاط به من سؤال هوية وأصول. وكان ابن الطيب الشرقي قد أورد ضمن رحلة حجية له عن تازة نهاية ثلاثينات القرن الثاني عشر الهجري قائلا،:”فيها من المساجد ما فيه غنية للراكع والساجد ومن المزارات..ما ينتفع بقصده..وقد زرنا..من مشاهدها..سيدي محمد بن الجبش وسيدي عزوز وسيدي واضح، وسيدي أبي الفتوح وسيدي على الدرار وسيدي عبد الله..وفي خارجها الامام علي بن بري وغيرهم ممن لم نعرف اسمه نفعنا الله تعالى بهم وأعاد علينا وعلى جميع المسلمين من بركاتهم”.

وولي تازة “سيدي عزوز” هذا لم يرتبط اسمه وذكره لا بقصيدة وسلطة معينة ولا بجهاد ولا باسم آخر ولا بإرث صوفي ولا بمريدين ولا بنشاط روحي خاص طبع حياته ولا بمنظومة صوفية ولا بانتماء لطريقة أو شيخ ما ولا بشرح وحضرة وذكر وتلقين ولا حتى بكرامات ما، كما بالنسبة لِما هناك من أولياء وصلحاء تتوزع أضرحتهم هنا وهناك بالبلاد. كما أن سيدي عزوز هذا لم يرتبط اسمه لا بخلوة ولا بأبناء ولا بعلم ولا بقبيلة أو زاوية أو برَكة ما ولا بتاريخ ميلاد ووفاة ووصية، اللهم ضريحا وقبرا بات مزارا منذ على الأقل بداية القرن الثامن عشر الميلادي، نتاج بيئة محلية بنوع من الغموض، واللهم ايضا ما يرتبط به في كائن وعي جمعي وافكار تحكم وتطبع كيان مجتمع ومكان وزمن، ومن ثمة امتداد وتلاقح اجيال وإرث وذاكرة.

هكذا انتقلت مكانة ولي تازة الصالح “سيدي عزوز” عبر الأزمنة، وهكذا لا يزال مشهده بمخيال خاص ضمن الثقافي الرمزي المحلي، مع ما هناك من حرص على حرمة عتبة اكراما واحتراما، فضلا عما هناك من شعور وتمثلات ذات علاقة بأنوار شموع وروح أبخرة وعطور وتجديد غطاء وهمسة هدية نقدية عبر ثقب خاص جوار بابه. وغير خاف عن مهتمين بزمن المدينة وتراثها، كون المدينة كانت بموسم خاص به من خلال احتفاء خاص سنوي بمناسبة المولد النبوي الشريف، مع ما يرتبط بهذا الاحتفاء من إعداد وفرجة عيساوية خاصة ودعاء وحضور والتفاف وإطعام وزيارة وحضرة وتعبير فني شعبي محلي. موسم كان الى عهد قريب من تقاليد تازة واشعاعها، بل يسجل لهذا الاحتفاء ما كان له من أثر في تماسك مجتمع وأسر ومن ثمة حفظ عادات وتقاليد وقيم وكرم وتضامن ووحدة رأي ولقاء في رحاب ضريح.

ولعل من مظاهر الولاء لولي تازة الصالح، ما كان للأهالي من إقبال على اسم”عزوز” الذي كان بتميز وانتشار ورمزية روحية خاصة، بل الى عهد قريب كانت مواكب أعراس أسر تازة العتيقة تصل الى هذا هذا الضريح على ايقاع حفل ومشهد متميز اعتقادا منها في بركة ورزق وعافية وحفظ، بل هناك من كان يجد ضالة قيلولته في رحابه خاصة خلال فترة الصيف، لِما يوجد به من هدوء ورطوبة واحترام. ولِما كانت له من حرمة وهيبة كان يتم الاحتماء به واللجوء اليه، لاثبات حق براءة متهم من خلال قسمه على المصحف الشريف بداخله، واعتبارا لمكانته في نسق المدينة عدة هي منشآت المدينة فضلا عن محلات خاصة حملت ولا تزال، إسمه من قبيل ثانوية سيدي عزوز وخزان الماء سيدي عزوز وغيرهما. وكان سيدي عزوز هذا موضوع  أشعار وقصائد مدح تم التغني بها في مناسبات عدة، ولعل من أجمل ما كتب حوله من زجل لحد الآن قصيدة رفيعة للفنان الحاج نور الدين العماري التي كثيرا ما تغنى بها أهل تازة منذ عقود.

ورغم ما هناك من حداثة لا يزال ضريح سيدي عزوز هذا من مزارات المدينة، خاصة مساء كل جمعة وايام العطل والمناسبات الدينية، ورغم أن شخص هذا الولي هو بأصول مجهولة، فهو بمكانة خاصة لدى الأهالي بل بطقوس زيارة تجمع بين خلع حداء وطهارة وصلاة على النبي عند الدخول وقراءة الفاتحة، وبإمكان الزائر الى عهد قريب إشعال شمعة ووضع بخور ورش عطر من قبيل “ماء الزهر”، كذا شرب ماء متدفق من حنفية ببابه تعبيرا عن بركة مزار. ولعل بقدر قدم عادة هذه الزيارة بقدر ما يطبعها من حس واعتقاد يخص تذكر صالحين من عباد الله تعالى، اقتداء بهم واستحضارا لِما كانوا عليه من صفات وعلم ودين وفكر وتربية واشعاع.

وتسجل حول أضرحة صلحاء تازة اعتقادات عدة في ذهنية الأهالي، فهذا سيدي عبد الله اشتهر بعلاج المس من الجن وعليه يشترط بحسب الاعتقاد المبيت فيه ثلاثة ايام مع ذبيحة، وهذا ضريح سيدي عيسى الذي اشتهر في المخيال الشعبي المحلى بعلاج الأطفال المضطربين نفسيا، بحيث يؤخذ المريض اليه ويوضع بجواره قبره لبعض الوقت، وهذا سيدي علي ابن بري امام القراء المغاربة الشهير يعالج المس من الجن أيضا إنما عبر زيارة لثلاثة ايام خلال كل خميس، أما سيدي عزوز فينظر اليه أنه بكرامات عدة يكفي التبرك به. ولعل “سيدي عزوز” هذا باستثناء ذكر زيارته من قِبل “ابن الطيب الشرقي” في رحلته الحجية كما سبقت الاشارة ورغم قدم ضريحه كمكون أثري روحي بالمدينة، هو شخص مجهول لا تذكر عنه المصادر أي شيء علما أن “عزوز” إسم كان أكثر انتشارا في غرب البلاد وبفاس وغيرها من الجهات بل حتى بعدد من حواضر بلاد الغرب الاسلامي عموما منذ العصر الوسيط. انما من خلال ما هناك من اشارات وردت في دراسات على ندرتها، قد يكون “ولي تازة” هذا جاء قادما من غرب المغرب ونواحي سلا تحديدا، بعدما كان بعلاقة هو وجماعة من اصحابه مع أحد صلحاءها الذين تميزوا بعلم وجهاد وقيم وعبادة وتصوف وصلاح، وأن ظروفا ما قد تكون دفعته لفراقه ومعه جماعته ايضا، وقد اختار ربما بخلافهم التوجه صوب شرق البلاد حيث نزل بتازة في زمن غير محدد قد يكون بداية القرن الثامن عشر الميلادي.

ولعل زمن تازة الثقافي الروحي لا يزال ببياضات ومن ثمة مجالا خصبا لنبش تاريخي، من شأن دراسة تجلياته تسليط بعض الضوء حول جوانب عدة منها ما يخص أضرحة صلحاء ومتصوفة وغيرهم. وبقدر ما يحفظ إرث المدينة الرمزي عادات متوارثة، بقدر ما زيارة ما هو روحي ممثلا في رمز ولي صالح، هو خروج عن مألوف ومعيش يومي وانتقال من عالم مادي لآخر روحي، فضلا عما يسجل في نفسية زائر من رغبة امتلاء وشحن ذات بطاقة ايجابية لتجاوز ما هناك من مشاهد حياة. وليست زيارة أضرحة الصالحين بالمغرب أمرا حديث عهد، بل بقدم يعود من خلال ما هناك من شواهد في تراجم زمن العصر الوسيط. انما الذي يسجل كون ظاهرة زيارة اضرحة  الأولياء عرفت اقبالا لافتا منذ القرن السادس عشر الميلادي.

مع أهمية الاشارة الى أنه منذ سيادة المذهب المالكي وخيار العقيدة الأشعرية ووحدة المذهب المالكي فضلا عن طريقة الجنيد بالمغرب، ظهرت الزوايا بعدد من مدنه أواخر دولة بني مرين تلك التي كانت تعرف بالرباطات. وعلى أساس ما ورد في مصادر تاريخية مغربية ومشرقية كانت تازة واحدة منها، بل أول زاوية انشأت بها اشتهرت ب”أنملي” وقد بناها السلطان أبي عنان المريني، ما جعل المدينة وجهة خلوة روحية ومن ثمة صالحين منهم من وفد عليها من جهات أخرى كما بالنسبة ربما للولي سيدي عزوز. ولعل علاقة أهل تازة بضريح هذا الأخير وبغيره من اضرحة المدينة يدخل ضمن ثقافة شعبية معبرة عن وجدان جمعي، بل لضريح سيدي عزوز وغيره نوع من رمزية سلطة ضمن نوع من انتروبولوجيا اعتقاد وتدين شعبي.      

 مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق